الثلاثاء، 29 يناير، 2013

الشيخ محمد الشريف في ذمة الله



 
 
 
يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ إرْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي


انتقل الى رحمة الله المغفور له بإذنه الداعية والفقيه الشيخ محمد الشريف امام  وخطيب مسجد عثمان بن عفان  اجدابيا وعضو دار الإفتاء في ليبيا  عصر يوم أمس الاثنين الموافق 28 / 02 / 2013  اثر حادث سير أليم على الطريق الواصل بين اجدابيا والبريقه  وسيوارى الثرى اليوم  ان شاءالله بعد صلاة الظهر  والشيخ رحمة الله عليه هو احد اعلام مدينة اجدابيا  وواعظ  ومفتي اشتهر بين الناس بأنه مفتي اجدابيا
 
وقد استقبل أهالي اجدابيا وكل من يعرف الشيخ في ليبيا بكل الحزن والآسى خبر وفاة فقيدنا ذاكرين محاسن سيرته واخلاصه لدينه واجتهاده في الدعوة والوعظ والارشاد لأكثر من 40 سنة
وقد تناقلت الخبر صفحات موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك كما نعت دار الافتاء وفاة الشيخ اثر خبر فقده

سيرة الشيخ ..

الشيخ محمد حمد الشريف من اسرة متعلمة دينيا ،، فعمه الشيخ/ حمد الشريف رحمه الله ، تلقي الشيخ محمد الشريف تعليمه بالجامعة الاسلامية بالبيضاء ، وعين مدرسا للفقه واللغة العربية بمدرسة زيد بن ثاتب الدينية باجدابيا ، ثم اشتغل بالتجارة حتي اصبح من كبار التجار بمدينة اجدابيا اعتلي المنابر منذ اكثر من اربعين عاما ، قوي الحجة والبيان وغزير العلم ، رافق الشيخ عيسي الفاخري طويلا ، بيته مفتوح طوال اليوم للسائلين وطالبي الفتيا ، من ابرز اصدقائة فضيلة الشيخ الصادق الغرياني .. تميز الشيخ بكثرة القاء الدروس باجدابيا ، شرح كتاب الشيخ الغرياني " العبادات احكام وادلة " كما يتميز الشيخ بفصاحة اللسان و القبول لدي كافة الناس بكل شرائحهم المتعددةورضو به مفتيا لمدينة اجدابيا

موضوع سبق وان نشرناه عن استبعاد الشيخ من الامامة والخطابة اثر ازمة عيد الاضحى العام الذي سبق ثورة السابع عشر من فبراير http://agdalghad.blogspot.com/2010/05/blog-post_07.html



الصورة عن موقع مدونة الكوز.

الثلاثاء، 11 ديسمبر، 2012

نازحو تاورغاء في اجدابيا يطالبوم بالعودة الى مدينتهم


حتى الآن وصل عدد الأسر النازحه من تاورغاء والمتواجدة حاليا في اجدابيا وضواحيها الى مايقرب عن 234 أسرة تضم حوالي 1308 فرد موزعين بين اجدابيا المدينة وضواحيها القنان والبيضان وبشر وسلطان وشلين والشباك  وتضم منطقة القنان العدد الأكبر اذ يبلغ عدد الاسر فيها حوالي 84 اسرة يقطنون فيما يعرف بالسكن الريفي وقد ازداد عدد النازحين بعد احداث بني وليد حيث نزحت اسر اخرى من بني وليد وترهونة باتجاه اجدابيا عن طريق الجو او عن طريق البر وبعيدا عن الطريق الاسفلتي والبوابات الموجودة في وسط الطريق والتي تدقق في هويات المارين بحثا عن التاورغيين
معاناة مستمرة ..
يعاني النازحون من ازدحام في السكن حتى ان بعضهم يقطن في مؤسسات الدولة مثل مركز شرطة ألقنان والمدرسة القديمة والعيادة البيطرية ومخازن التعليم وبعض المساكن الرعوية القديمة والبعض يستأجر في مدينة اجدابيا  ومع ذلك فقد ساهم أهل اجدابيا ومؤسسات المجتمع المدني فيها منذ البداية  و بشكل كبير في توفير سكن مجاني يؤوي هؤلاء النازحون وتقديم مايلزم لتجهيز هذه المساكن وتأثيثها أو إصلاحه وتقديم المعونات لهم  وغيره
ويواجه النازحون بعض المشاكل في التعليم والصحة وانقطاع الكهرباء عن سكن بعضهم  وغيره ولكن بمساعدة  الخيرين من أهل اجدابيا تم إلحاق أبناء النازحين بالدراسة الإعدادية والثانوية والجامعية  رغم عدم وجود وثائق ثبوتية و من أجل تدارك الأمر تم فتح مدرسة ابتدائي وإعدادي في منطقة القنان وإلحاق طلبة الجامعات بجامعة اجدابيا  والمعاهد الأخرى
كذلك فإن النازحون يشكون من عدم وجود الرعاية الصحية في مناطقهم ويقولون أن الهلال الأحمر قد انقطع عنهم منذ شهر يوليو 2012 ولم تعد تصلهم الإغاثة  التي كان يقدمها لهم  ويحتاجونها ويعتمدون في ذلك على المؤسسات الخيرية والمحسنين من مدينة اجدابيا  خصوصا ان البعض منهم لا يتقاضى مرتب شهري فبعض الفئات انقطعت مرتباتهم نتيجة لكونهم يتبعون مؤسسات عامة ومصارف مقرها في مدينة مصراتة مثل الضمان الاجتماعي وشركة الطرق والجسور وشركة الحديد والصلب
أما عن الإعانات النقدية التي تقدمها الدولة فقد تلقى النازحون بداية قدومهم الى اجدابيا حوالي مبلغ  200 دينار لكل أسرة بالإضافة الى إعانات عينية متمثلة في بعض الأغطية والأفرشة ويجري حاليا العمل على إتمام إجراءات صرف مبلغ مالي يقدر بحوالي 400 دينار مقابل سكن لكل أسرة من قبل الشؤون الاجتماعية بالمجلس المحلي اجدابيا وقد صرف حتى الأن تقريبا لحوالي 5 أسر مبلغ 1200 عن الثلاثة الأشهر الماضية
مركز شرطة القنان تقطنة عائلة مكونة من 14 فرد 
ويقول النازحون انه لم يزرهم أي مسؤول من حكومة الكيب للإطلاع على أحوالهم  او حتى أعضاء من المؤتمر الوطني ولم يقم بزيارتهم سوى العضو موسى فرج عن مدينة اجدابيا وقد زارهم بعض من أعيان ومشائخ اجدابيا ومنتسبي مؤسسسات المجتمع المدني اجدابيا والأهالي والمتعاطفين بالإضافة إلى زيارة واحدة لمؤسسة دولية لغرض معاينة أوضاعهم 


عبدالفتاح التاورغي مواطن نازح من تاورغاء يبلغ من العمر 38 سنة متزوج  وأب لطفلين اختار النزوح من تاورغاء إلى الهيشه شرقا ومن ثم الى  اجدابيا بينما أهله ووالديه نزحوا إلى مدينة الزاوية غربا ولم يراهم الا مرة واحدة جاءوا لزيارته في اجدابيا  ، كانت لديه وظيفة وعمل حيث كان  يعمل سابقا فني تشغيل بمصنع الحديد والصلب بمصراته وانقطع عن العمل نتيجة لأحداث الثورة وقد صرف له مرتباته حتى شهر يونيو 2012  ثم توقف عنه مرتبه مما اضطره للعمل في محل لبيع اللحوم لتوفير قوة يومه ودفع مصاريف إيجار المنزل الذي استأجره بمبلغ حوالي 150 دينار ويقول الاخ عبدالفتاح إن لديه شقيق اسمه حمزة معتقل في مصراته منذ  أكثر من سنة ونصف ولم يراه إلى اليوم ولم يتمكن أهله من زيارته ولم يعرف التهمة المنسوبة إليه ولم يعرض للمحاكمة ويستغرب هذا الصمت من الحكومة والمؤتمر الوطني إزاء حجر حرية التاورغيين واعتقالهم دون وجه حق  ويطالب بعودة أهل تاورغاء إلى مدينتهم دون أي شرط 

المعتقلون في مصراته
ألهم الأكبر الذي يؤرق نازحي تاورغاء ويقلقهم مصير ذويهم الذين لا يعلمون عنهم شيئا فالكثير من الأسر النازحة لديهم مفقودين او معتقلين لدى ثوار مصراته ومن المعروف ان المنظمات الدولية تتحدث عن المئات من معتقلي تاورغاء في سجون مصراته دون محاكمة ولا تهم توجه إليهم  تعرض بعض منهم لأشد أنواع التعذيب  والبعض توفي تحت التعذيب
 فبعد هزيمة قوات القذافي في مصراته ودخول ثوار مصراته إلى تاورغاء وعند وصول الثوار الى الهيشة قاموا بحملة إعتقالات عشوائية لعدد كبير من التاورغيين المدنيين الهاربين من ساحة الصراع في تاورغاء والذين لا علاقة لهم بالعملي العسكري والأمني خصوصا الشباب منهم وكان من بينهم شاب يدعى عوض محمد تم اعتقاله هو واخيه وابن أخيه في منطقة الهيشة بتاريخ 22/ 10 / 2011 كما يقول الناجون الذين وصلوا اجدابيا  تم اعتقال المذكور من قبل كتيبة تدعى كتيبة اتحاد الثوار
 وفي نفس اليوم تم قتل رفيق لهم في إحدى معتقلات مصراتة اسمه صالح أب لثلاث أولاد وثلاث بنات  ومن المفارقات أن زوجته تنتمي إلى إحدى قبائل مصراته قبلها بيوم تركت زوجها وأبنائها في الهيشه وذهبت مع أشقائها إلى مدينة مصراته ، قتل الأب والأم موجودة في مصراته وأبنائها نازحون في اجدابيا يعانون من البعد والفراق والألم  وهناك الكثير من القصص المؤلمة التي حملها معهم النازحون  تحكي لحظات الموت والضعف والخوف والهروب .


الشيخ علي التاورغي متزوج وأب لستة أولاد كان يعمل أستاذا محاضرا في كلية التربية تاورغاء وإمام مسجد ومحفظ للقرأن في احد مساجد  مدينة مصراته التي يقيم بها منذ الصغر يحمل شهادة ماجستير في الاقتصاد الإسلامي وبكالوريوس إدارة  يقول أنه سبق وأن تم التحقيق معه أكثر من مرة في داخل مقر جهاز الأمن الداخلي مصراته في عهد المقبور وتم مصادرة أوراقه الثبوتية ومنعه من السفر ولديه أقارب كانوا معتقلين في سجن بوسليم أفرج عنهم قبل الثورة
عندما اشتدت الحرب في مصراته خرج علي وأسرته من بيتهم وانتقلوا إلى منطقة قصر حمد ثم تمكن من الخروج الى تاورغاء ومن ثم  الى الهيشة  سيرا على الأقدام لحوالي مسافة 75 كلم هو وزوجته وأطفاله  ثم نزح مع الأسر النازحة عندما جاءتهم حافلات من مدينة اجدابيا ونقلتهم إلى منطقة القنان والبيضان في ضواحي اجدابيا
هو الأن بدون وظيفة ولا عمل يقوم بشكل دائم بتحفيظ أكثر من 30 طفل القرآن الكريم  في مسجد القنان تشاركه في ذلك زوجته ويتولى الإتصال والتنسيق مع مؤوسسات المجتمع المدني اجدابيا والجهات العامة لحل مشاكل الأسر النازحة  ومساعدتها
يطالب بعودة التاورغيين إلى مدينتهم والإفراج عن جميع المعتقلين في سجون مصراتة ويأسف على غياب الدولة في هذا الشأن الداخلي لليبيا  وتسييس قضية تاورغاء ومصراته والتمادي في الإنتقام من أهالي تاورغاء والإختطاف والإعتقال والتعذيب  والإعتداء على المواطنين المسالمين الذين لا علاقة لهم بالعمل العسكري والأمني والنزوح وتدمير تاورغاء
ويأمل الشيخ علي ي ان تأخذ قضية سكان تاورغاء المسار القانوني وان تتناولها الدولة بكل حيادية وشفافية وإنصاف لأهل تاورغاء  ويقول ان كانت تاورغاء قد شطبت من خارطة ليبيا فليعلن المؤتمر الوطني ذلك وان كانت لازالت  فمن حقنا العودة .


الاثنين، 3 ديسمبر، 2012

معلمو اجدابيا يعتصمون تضامنا مع مسؤول التعليم بالمدينة

افرج عصر اليوم الاثنين 3 ديسمبر عن الاستاذ الفاضل والمحترم / محمد امحمد بيوض مسؤل التعليم باجدابيا بعد انا تم حبسه يوم امس في سجن شرطة اجدابيا إثر شكوى قدمه ضده بعض الأشخاص يدعون فيها بالتشهير ضدهم في لقائه مع إذاعة اجدابيا المحلية ذكر فيه كلمة ( ازلام القذافي ) حين كان يشرح  المشكلة الحاصلة بسبب توليه منصب مسؤل التعليم بالمدينة وسبب قيام البعض بتكسير وتدمير مكتبه التابع لوزارة التعليم قبل حوالي شهر
وقد خرج عدد غفير من العاملين في مجال التعليم بمدينة اجدابيا من معلمين وموجهين وموظفين ومدراء مدارس وغيرهم من المتعاطفين مع الاستاذ بيوض واعتصموا امام مقر شرطة اجدابيا مطالبين بالإفراج الفوري عنه وايقاف القضية التي اعتبرها بعض الحاضرين انها مؤامرة محبوكة بقصد إزاحته من منصبه ويعتقد البعض ان الموضوع ذو خلفية قبلية بحته 

يذكر ان الاستاذ محمد بيوض قد تولى شؤن التعليم باجدابيا منذ مطلع العام الحالي بتكليف رسمي من وزارة التعليم في ليبيا وقد نال استحسان ورضا الكثيرين من العاملين معه واثبت جدارته في عمله 

الا أن الحادثه قد ألمته كثيرا واعلن تخليه عن المهمة وخاطب بذلك وزارة التعليم وطلب منهم إعفاءه من هذه المهه وإعادته الى سابق عملة  كمفتش تربوي 

والمذكور من مواليد 1960 تخرج من معهد المعلمين اجدابيا عام 1980 وعمل معلما ثم موجها ثم مفتشا تربويا بمدارس اجدابيا ويحضى بسمعه طيبه ويعد عضو قدير في بيوت شباب اجدابيا وقد اعتقل سنة 1995 وأودع سجن بوسليم بتهمة التدين وقضى فيه ثلاث سنوات وقد شارك بفاعلية في ثورة السابع عشر من فبراير في مدينته اجدابيا .


في حفل تكريم لطلبة اجدابيا وضواحيها  الاوائل على مستوى ليبيا  



يتقدم الأساتذة المكرمين 


اعتصام معلمي التعليم تضامنا مع الاستاذ محمد بيوض 



تكسير مكتب ديوان التعليم من قبل بعض الاشخاص الذين كانوا يعملون في اللجنة الشعبية العامة للتعليم سابقا 



المنظمات الأهلية اجدابيا صمد بعضها والبعض سقط



بعد اندلاع ثورة 17 فبرايرالتي جائت بالحرية للشعب الليبي  تفجرت معها الكثير من المؤسسات والمنظمات الخيرية والمستقلة في ليبيا وكانت مدينة اجدابيا من بين  الم دن الأول التي تحررت في ليبيا وظهرت فيها مؤسسات المجتمع المدني مبكرا  والتي عملت في مجالات الإغاثة والنظافة ومساعدة المحتاجين والتوعية والتثقيف والدعوة ودعم الثوار وغيره  واشتهر منها البعض الا أنه مع استمرار الوقت ولعدة عوامل اصبح يتقلص عدد هذه المؤسسات شيئا فشيئا حيث انا بعضها توقف عن العمل تماما او حلت وتدنى مستوي البعض الأخر  ولم يصمد منها الا القليل وراجع ذلك الى عدة اسباب وبإعتباري احد العاملين في هذا المجال فلي الإمكان ان اذكر بعض هذه الاسباب كالتالي :
  • قلة الدعم  وعدم وجود الإمكانيات
  • عدم الاستقرار في البلاد
  • انشغال الناس بأعمالهم الخاصة
  • بعض المؤسسات تأسست لأغراض مشبوهة ولم تستمر بعدها
  • ضعف تفاعل الناس مع الأنشطة التي تقيمها  هذه المؤسسات
  • الخلاف بين اعضاء هذه المؤسسات وعلى من يدير دفة الأمور فيها
  • الجهوية أوالقبلية
  • الفتور وانخفاض المعنويات وعدم وجود التشجيع المعنوي
  • عدم الخبرة وانعدام الدراسة العلمية لهذا المجال وتدني المستوى الثقافي عند البعض .
وحتى الأن هناك حوالي 43 منظمة مسجلة لدى اتحاد منظمات المجتمع المدني اجدابيا والذي يرأسه الأخ / حكيم احفيظة منها ماهو نشط خصوصا ذات الخط الإسلامي الدعوي مثل جمعية الهمة للأعمال الخيرية والاستاذ ناجي احمدة والذي اطلق اذاعة محلية دعوية على الموجه القصيرة  ومؤسسة خطوة للتنمية الفكرية والاجتماعية  والتي يعمل بها مجموعة من الشباب المتحمسين مثل الأخ عبدالسلام بوعيشة  والأخ اشرف الواداوي  والأخ محمد الهدار واخرين وقد تمكنوا هم ايضا من إطلاق إذاعة محلية دعوية على الموجه القصيرة رغم قل الإمكانات وايضا مؤسسة وتعاونوا الخيرية  التي ارسلت مؤخرا معونة الى غخواننا في غزة وجمعية الأيادي المعطاة ومؤسسة الشيخة موزة للتنمية والاعمال الخيرية  التي يرأسها الأخ محمد الفاخري ومؤسسة حمائم السلام والتي ترأسها الأخت نعيمة صالح وغيرها من الجمعيات والمؤسسات  التي لازالت تقدم حتى هذه اللحظه نسأل الله تعالى لهم التوفيق والنجاح والاستمرار .


اشبال مؤسسة خطوة للتنمية الفكريوة والاجتماعية في لقاء تقابلي مع اعضاء المؤتمر الوطني عن مدينة اجدابيا


الاخ / حكيم احفيظه رئيس اتحاد المنظمات الاهلية اجدابيا 


الدكتور علي السباعي في محاضرة بأحد مساجد مدينة اجدبيا بإشراف ودعوة من مؤسسة خطوة للتنمية الفكرية والاجتماعية 


جمعية الهمة للأعمال الخيرية مع الاسر النازحه من تاورغاء بمنطقة القنان قرب اجدابيا 


احدى فعاليات مؤسسة الشيخة موزة للتنمية والاعمال الخيرية 


جمعية حمائم السلام في إحدى مناشطها



حفل خيري برعاية جمعية النماء الخيرية احدى المؤوسسات التي غابت عن الساحه 


حفلات ومسابقات للأطفال 



 جمعية حمائم السلام تحيي اليوم العالمي للمعوقين باجدابيا 


تظاهرة تضامنية مع اطفال سوريا .. مؤوسسة الشيخة موزة 

الأحد، 25 نوفمبر، 2012

الهجرة غير الشرعية أزمة تواجه الحكومات الليبية الجديدة

 
تحدي اخر يواجه حكومة زيدان وهو الهجرة غير الشرعية والتسلل من الدول المجاورة وعبر الصحراء الى الاراضي الليبية للوصول الى اوروبا عبر البحر .. يحتاج الى تكاتف الجهود ومساعدة دولية وحسم من رئيس الوزراء وجرأة في اتخاذ القرارات والتصدي للمهربين وكل من يتعاون معهم والقبض عليهم ومعاقبتهم ، وهذه القضية تعتبر احدى الاعباء التي خلفها نظام القذافي على الحكومات الجديدة . حيث انه كان يغض الطرف عن المهربين لغرض استخدام الهجرة غير الشرعية كورقة مساومة مع دول الاتحاد الاوربي التي يقصدها المهاجرون غير الشرعيون مما ادى الى تكون عصابات مهربين لهم خبرة في التنقل عبر الصحراء والاتصال بمهربين اخرين من الدول المجاورة لليبيا وتحول الامر الى مهنة لضعاف النفوس  ومعدومي الضمير الذي يبحثون عن الثراء السريع غير عابئين بالوطن  وهمومه ومايخلفه دخول الاجانب حاملين معهم الامراض والاوبئة .



 

الثلاثاء، 20 نوفمبر، 2012

صفحة ويكليكس اجدابيا تثير غضب البعض


ظهرت على موقع الفيس بوك اكثر من صفحة لأشخاص مجهولين تحمل اسم  ( ويكليكس اجدابيا ) تنشر صور  لاشخاص من المدينة مؤيدين للقذافي شاركوا في مظاهرات مؤيدة له وضد ثورة 17 فبراير إبان إنطلاقها وللإشخاص الذين ذهبوا يبايعون القذافي ، كل ذلك حدث يوم 17 والا يام التي قبله ولكن بعد ان انطلقت الثورة بقوة وارعبت القذافي ونظامه ظهر هؤلاء المؤيدين وكأنهم هم من اشعلوا الثورة وبدأوا يتسلقون على دماء الشهداء وتحولوا من اللون الاخضر الى الوان علم الاستقلال 
وقد ظهرت في الصور عدة شخصيات منها رئيس المجلس المحلي الحالي وبعض الإعلاميين وشخصيات اخرى معروفة ومواطنون عاديون 
الا ان البعض لم يرق لهم نشر هذه الصور واغضبهم الامر فصاروا يبحثون عن من التقط صور هذه المظاهرات المؤيدة للقذافي لمعرفة من يقفون وراء صفحات الفيس بوك والاشخاص الذين يستخدمون الاسماء المستعارة لمحاسبتهم  دون وجه حق ورغم اني مع المصالحة الوطنية ولا أؤويد استخدام الاسماء المستعارة الا اني اعتقد ان هذه الصور مسؤول عنها من يؤيدون القذافي وخرجوا لنصرته وليس من حمل كامير التصوير والتقط الصور او نشرها على صفحات الفيس بوك  وعلى قولنا بالعامية ( يستاهلوها ) .


صورة لمظاهرة يوم 16 فبراير يظهر فيها رئيس المجلس المحلي الحالي ورئيس هيئة الاوقاف اجدابيا سابقا 


طلاب مدارس تم اخراجهم من مدارسهم يوم 16 فبراير للتظاهر والتنديد بثورة 17 فبراير